مسلسل الدهس في لندن: إرهاب أو حادث؟

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

أُصيب عددٌ من المارة قرب متحف التاريخ الطبيعي في مدينة لندن البريطانية بعدما اعتلت سيارة أحد المهاجمين الرصيف خارج المتحف الذي يرتاده السائحون، وقد ذكرت الشرطة البريطانية أنهم اعتقلوا رجلاً على صلة بالحادث.

ووصفت الشرطة البريطانية الواقعة في منطقة ساوث كينزنجتون في غرب لندن بأنها تصادم وقالت إن الدافع قيد التحقيق، مشيرة إلى أن التحقيق لا يزال جارياً لتحديد الملابسات والدوافع.

وأشار المتحف على تويتر إنه يعمل مع الشرطة بعد “حادث خطير” خارج المتحف وإنه سيوفر مزيدا من المعلومات لاحقا، بالتزامن مع إصدار الشرطة لبيان تذكر فيه أن رجالها في موقع الحادث وقد جرى إبلاغ هيئة إسعاف لندن. وقالت الهيئة إن سيارات تابعة لها في الطريق لموقع الحادث.

أشار المتحف على تويتر إنه يعمل مع الشرطة بعد “حادث خطير” خارج المتحف. رويترز

وقال شهود عيان لرويترز إن سائق سيارة من نوع “تويوتا” سوداء، استهدف حشداً من الأشخاص كانوا يقفون على الرصيف بالقرب من متحف التاريخ الطبيعي، حيث صعدت السيارة المسرعة على الرصيف ودهست الحشد.

وبحسب مواقع محلية إخبارية في بريطانيا، فإن أكثر من عشرة مصابين تم نقلهم الى المستشفى، أما الشخص الذي تم تثبيته على الأرض ومن ثم اعتقاله هو سائق السيارة، الذي يسود الاعتقاد بأنه ارتكب الحادث بشكل متعمد.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية على موقعها الإلكتروني، إن مئات السياح المرعوبين تم إخلاؤهم من المكان بعد الحادث.

ولم تؤكد الشرطة البريطانية حتى الآن إن كانت تتعامل مع الحادث على أنه جريمة إرهابية أم لا، حيث لا يزال من المحتمل أن يكون الحادث نتج عن حركة المرور الطبيعية والمكتظة في تلك المنطقة وبهذا الوقت من الأسبوع.

يُعتبر متحف التاريخ الطبيعي أو متحف التاريخ العلمي واحداً من الوجهات النشطة التي يقصدها الزوار من مختلف أنحاء العالم في لندن، كما أنه يستقطب أعداداً كبيرة يومياً من طلبة المدارس والمعاهد والجامعات، فيما يقع هذا المتحف في منطقة “ساوث كينزينغتون”، وهي واحدة من أرقى أحياء لندن وأشهرها وأكثر نشاطاً. كما توجد في هذه المنطقة العديد من الأسواق المكتظة والمقاهي والسفارات والبعثات الدبلوماسية.

تاريخ حوادث الدهس في لندن

ترفع بريطانيا مستوى التهديد الأمني إلى الدرجة الثانية وهو ما يعني أن وقوع هجوم من جانب متشددين مرجح بدرجة كبيرة. ووقعت خمس هجمات هذا العام كان ثلاث منها باستخدام مركبات .

وفي مارس آذار دهس قائد سيارة المارة على جسر وستمنستر في لندن مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص ثم قتل رجل شرطة طعنا عند مبنى البرلمان.

وفي يونيو حزيران دهس ثلاثة متشددون إسلاميون أشخاصا كانوا على جسر لندن ثم طعنوا أشخاصا قرب مطاعم وحانات مجاورة مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص. وخلال الشهر ذاته دهست سيارة فان مصلين قرب مسجد في شمال لندن مما أسفر عن مقتل شخص واحد.

Facebook Comments

Post a comment