مصرع عدد من قوات الحرس الوطني التونسي في هجوم إرهابي

نيوزويك الشرق الأوسط، وكالات

 قالت مصادر رسمية تونسية إن ثمانية من أفراد الحرس الوطني قُتلوا يوم الأحد ٨ يوليو في هجوم إرهابي وقع غرب البلاد في منطقة عين سلطان على الشريط الحدودي المشترك مع الجزائر.

لكن وزارة الداخلية صرحت في بيان بأن عدد القتلى الأولي قد وصل الى ستة بعدما وقعوا في كمين هو عبارة عن تفجير لغم مضاد للمدرعات، فيما جُرِح ٣ آخرين، حالة ٢ منهم مستقرة.

وفيما يلي أسماء عناصر الحرس الوطني الذين توفوا يوم الأحد:

حاتم ملاط 28 عاما من القيروان
انيس الورغي 25 عاما من رادس
العربي قيزاني 28 عاما من حي التضامن
حمزة الدلالي 28 عاما من بنزرت
حسام خليفة 27 عاما من قليبية
أشرف شارني 27 عاما من قابس.

وبحسب وكالة تونس افريقيا للأنباء (وات) الرسمية، و التلفزيون الرسمي، فإن ”مجموعة إرهابية (نصبت كميناً) بالقرب من الطريق الرابط بين محمية الفائجة ومنطقة الصريا في غار الدماء..لأعوان حرس كانوا في دورية على متن عربتين رباعيتي الدفع. وقاموا برمي قنبلة يدوية على السيارة الأمنية الأولى وحصول مواجهات بعد ذلك بالاسلحة النارية“.

وأفاد مسؤولون في مستشفى جندوبة ان ست جثث لقوات الحراس وصلت للمستشفى اضافة لثلاثة مصابين بينهم اثنان حالتهما مستقرة بعد اجراء عمليات جراحية.

وهذا الهجوم هو الأكثر دموية منذ سنتين ونصف السنة، وتحديداً مارس 2016، حينما حاول إرهابيون ينتمون لداعش السيطرة على مدينة بمقدرات، جنوب-شرق البلاد.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث بعد.

وتعرضت تونس لعدة عمليات إرهابية منذ اندلاع الثورة فيها في العام ٢٠١١، وقامت الجكومة بإعلان حالة الطوارئ عقب ثلاث هجمات إرهابية في العام 2015 استهدفت مناطق سياحية والعاصمة. حيث استهدف الهجوم الأول متحف باردو التونسي فيما طاول الهجوم الثاني شاطيء في مدينة سوسة؛ وتلاهما هجوماً ثالثاً استهدف باصاً للحرس الرئاسي في العاصمة تونس.

Facebook Comments

Leave a Reply