معاقبة كوريا الشمالية بسبب صواريخها… ولكن

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

لم تمر التجربة الصاروخية العابرة للقارات والتي نفذتها كوريا الشمالية في تموز مرور الكرام، فقد فرضت الأمم المتحدة عقوبات على الدولة المعزولة بحيث اعتبرت الأخيرة أن الأمم المتحدة تنتهك سيادة كوريا الشمالية، متعهدة بالرد بفعل ملائم.

وأكد بيان الحكومة على موقف بيونجيانج السابق بأنها لن تطرح برنامجها النووي أبداً على طاولة المفاوضات طالما استمرت سياسة الولايات المتحدة المعادية ضدها. ولم تذكر تفاصيل بشأن الفعل الذي ستتخذه.

وقالت الوكالة “لا يوجد خطأ أكبر من اعتقاد الولايات المتحدة أن أراضيها آمنة عبر المحيط”.

وأشارت كوريا الشمالية في بيان لاجتماع إقليمي اليوم الاثنين في مانيلا إنها مستعدة لتلقين الولايات المتحدة “درساً شديدا” بقوتها النووية الاستراتيجية إذا ما اتخذت إجراء عسكرياً ضدها.

ووصفت بيونجيانج في نسخة من بيان لوزير خارجيتها ري يونج-هو وزعت على وسائل الإعلام في مانيلا العقوبات الجديدة التي فرضتها عليها الأمم المتحدة بأنها “مفتعلة” وحذرت مما “سيلحقها من إجراءات عنيفة” وأعمال لتحقيق العدالة. وقالت إن القرار يظهر أن الأمم المتحدة أساءت استغلال سلطاتها.

وقالت إن التجربتين بصاروخين عابرين للقارات اللتين أجرتهما في يوليو تموز يثبتان أن الولايات المتحدة بكامل أراضيها أصبحت داخل نطاق صواريخها وأن هذه الصواريخ وسيلة مشروعة للدفاع عن النفس.

يذكر أن الولايات المتحدة واستراليا واليابان قد حثت المجتمع الدولي اليوم الاثنين على الضغط على كوريا الشمالية للتخلي عن أساليب التهديد والاستفزاز وفرض المزيد من العقوبات الدبلوماسية والاقتصادية ضدها بسبب تجاربها الصاروخية.

وقال وزراء خارجية الدول الثلاث في بيان مشترك في ختام اجتماعهم على هامش منتدى أمني إقليمي في مانيلا إن العقوبات الجديدة على كوريا الشمالية يجب أن تنفذ بصرامة، مؤكدين التزامهم بالعقوبات وبتقديم المساعدة في تنفيذها بما في ذلك تقييد الصادرات.

Facebook Comments

Post a comment