مقابلة خاصة: المبدعون وراء كتاب أناس رأس الخيمة

نوره الشحّي

خاص بنيوزويك الشرق الأوسط

أناس رأس الخيمة، People of Ras Al Khaimah كتاب يحوي بين طياته روح هذه الإمارة الحقيقية. هو كتاب يتمازج بين مختلف الثقافات والجنسيات التي تعيش على هذه الأرض الطيبة، ويروي قصص كفاحهم ودفء علاقاتهم وتلاحمهم. (المقال الأساسي: رأس الخيمة، عبق التراث والحضارة)

يروي كل من آنا زاكارياس و جيف توبينغ، القيّمين على الكتاب، رحلة تأليفه. 

استوحى الإثنان فكرة هذا الكتاب بعد أن عاشا في الإمارات لأكثر من عشرين عاماً؛ وأرادا أن يُخرجوا للعالم حقيقة سُكان الإمارة وأن يوثقوا اللحظات الجميلة التي عاشاها في رأس الخيمة. 

”هل حقاً أُريد أن أكون هنا؟“ كان هذا أول ما تبادر إلى ذهن جيف توبينغ عنده وصوله إلى رأس الخيمة. لكنه بدأ بالاعتياد على وجوده فيها، مقارنة مع بقية الإمارات. لقد كانت رأس الخيمة بجبالها وصحراءها تذكره بمسقط رأسه مدينة ”آريزونا“ في الولايات المتحدة. 

فيما تقول  آنا زاكارياس ” إن أول ما قد يتبادر إلى أذهان الأجانب عند الوصول إلى هنا هو كيف سأتواصل مع الناس وكيف سأتعرف عليهم أو أتأقلم؟ لذا، أردت من خلال هذا الكتاب أن أشاركهم القصص ومعنى العيش هنا“.

بين صخب المدن والأبراج العالية تأتي رأس الخيمة لتشعرك بالراحة والألفة بين سُكانها. تقول آنا ”إن أكثر ما أحبه في رأس الخيمة هو الدفء الذي أشعر به هنا“. 

والمجتمع هناك بحسب جيف مرحب و مريح. ” أنا أشعر أنها عائلتي الثانية“. 

واجه الكتاب الكثير من التحديات. فبالرغم من رحابة صدر سكان رأس الخيمة وطيبتهم، إلا أنهم متمسكون بعاداتهم وتقاليدهم. 

ومن الصعوبات التي واجهت آنا وجيف كان محاولة التقاط الصور الخاصة بالنساء، حيث أراد جيف أن يظهر موقع المرأة في المجتمع وأن لها دوراً كبيراً في نهضته. 

يقول جيف ”لقد واجهنا الكثير من الرفض في بداية الأمر إلى أن التقطنا صوراً لثلاث صديقات ( عائشة، فاطمة، مريم) في مدينة ”الجير.“ 

رحبت النسوة الثلاث بجيف وسمحن له بتصويرهن مما ساعده كثيراً. ومن الطريف أنه كلما أرادا التقاط صور لنساء أخريات، كان هو وآنا يُريان صورة الصديقات الثلاث، فتتحمس النساء ويسمحن لهم بتصويرهن. ويمكن  القول هذه الصورة فتحت لهما الأبواب وأصبحت فيما بعد غلافاً لكتاب ”أناس رأس الخيمة“ الذي تم إطلاقه مساء الخميس الماضي، ٧ يونيو..  

كما وشكل اختلاف اللغة وطرق التواصل بين مختلف الجنسيات وتفاوت مواعيد المقابلات، صعوبات أخرى واجهت كل من آنا وجيف؛ لكنهما استطاعا مواجهة هذه التحديات بمساعدة سُكان المنطقة. 

ولدى آنا وجيف الكثير من القصص التي لامست قلوبهم وبقيت في الذاكرة.

يقول جيف ” إن أكثر ما أثر فيّ هو موقف النسوة الثلاث اللاتي كن سبباً رئيسياً في نجاح الكتاب. إن مدى رحابتهن وطيبتهن، بالرغم من أنني لم أكن أعرف ما كنّ يقلن، أوصلت مشاعرهن الصادقة إليّ“. ويروي موقفاً آخر مع إمام المسجد حيث قاما بنقاش طويل ومحادثة كاملة دون أن يعرفا لغة بعض. لقد كانت مشاعرهم هي من تتحدث. 

ما إن تقرأ الكتاب، ستشعر بمدى توافق كل هذه الجنسيات  والديانات والثقافات في بلد واحد، وهو ما أراد كل من آنا وجيف إظهاره للناس؛ فالجيرة الحسنة ومحبة الناس لبعضهم البعض والتلاحم هو ما يجذب المقيمين والسياح. 

تقول آنا ” أنا لا أشعر هنا بأنني غريبة، أشعر بأني إبنة البلد. هنا لسنا سواح أو أجانب نحن نمثل جميعاً هذه المنطقة“. وختمت آنا حديثها بلغة عربية لطيفة ” نحن يد واهد (تقصد واحدة)“. 

وتضحك بعفوية عندما أشرت بتعجب لمعرفتها باللغة العربية، ولو بطريقة مكسرة، مجيبة أنها تعلمت اللغة العربية في سلطنة عُمان. وتضيف أن لهجتها كانت في البدء مثل مثل سائقي سيارات الأجرة، وهي تحاول تحسينها.

كل شخص في هذه البلاد هو جزء من نهضتها وتطورها. فالكل له دور من المعلم والبائع إلى عامل النظافة والسائق والمسؤول. ليس هناك فرق بين الأجنبي والمقيم العربي والمواطن؛ فمن يشعر بأن هذه البلاد بلاده، فهي كذلك. 

———————-

كتاب أناس رأس الخيمة يُباع على سوق دوت souq.com كوم وأمازون www.amazon.co.uk,، كما يُباع في مكتبة كينوكونيا في دبي مول وفندق الهيلتون-الحمراء في رأس الخيمة. 
لمزيد من قصص الأشخاص في الكتاب الرجاء متابعة حساب @peopleofrak  على موقع انستغرام أو www.facebook.com/rakpeople

People of Ras al Khaimah (شعب رأس الخيمة) is on sale from souq.comwww.amazon.co.uk, at Kinokuniya in Dubai Mall and at Hilton Al Hamra in Ras Al Khaimah. For more stories, For more stories, visit @peopleofrak on Instagram or www.facebook.com/rakpeople

Facebook Comments

Leave a Reply