نحو 100 قتيل في تفجير سيارة إسعاف في كابول

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن انفجار قنبلة كانت مخبأة في سيارة إسعاف عند نقطة تفتيش تابعة للشرطة في العاصمة الأفغانية كابول عن سقوط نحو 100 قتيل على الأقل وإصابة 158 آخرين يوم السبت 27 يناير.

وجاء الهجوم بعد نحو أسبوع من هجوم دموي آخر تبنته حركة طالبان على فندق إنتركونتننتال في كابول، وأودى بحياة أكثر ًمن 20 شخصا.

وقال وحيد مجروح المتحدث باسم وزارة الصحة إن الانفجار وقع بأحد الشوارع في منطقة مزدحمة في كابول وقت تناول وجبة الغداء يوم السبت، وهو يوم عمل في أفغانستان.

وقال ديجان بانيك، وهو منسق لدى منظمة الإغاثة الإيطالية (إيمرجنسي) في أفغانستان، ”هذه مجزرة“.

وتدير المنظمة مستشفى في مكان قريب من الإنفجار. وقالت المنظمة في تغريدة على تويتر إن هذا المستشفى استقبل وحده ما يزيد على 70 مصابا إضافة إلى سبع جثث.

ويزيد هذا الهجوم من الضغوط على الرئيس أشرف عبد الغني وحلفائه الأمريكيين الذين عبروا عن زيادة ثقتهم في نجاح استراتيجية عسكرية جديدة وأكثر قوة في إجبار متمردي طالبان على الانسحاب من مراكز إقليمية كبرى.

من ضحايا تفجير السبت في العاصمة الأفغانية، كابول

ويقول خبراء إن حركة طالبان  تحاول إثبات قدرتها على الأرض عبر شن هجمات دامية وضخمة حتى في قلب العاصمة الذي يعد أكثر المناطق تحصينا.

وتعهدت القوة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان بمواصلة دعم الحكومة الأفغانية والقوات المسلحة في ”المهمة الصعبة والخطيرة“ قائلة إنه لم يسقط أي من أفراد القوة سواء قتلى أو مصابين في هذا الهجوم.

وقال مير واعظ ياسيني، وهو عضو في البرلمان كان قريبا من موقع الانفجار لدى حدوثه، إن سيارة الإسعاف اقتربت من نقطة التفتيش ثم انفجرت. وكان الهدف على ما يبدو مبنى مجاورا يتبع وزارة الداخلية.

وهز الانفجار مباني تبعد مئات الأمتار وتناثرت جثث القتلى في الشارع وسط أكوام من الحطام.

تكسر زجاج المحال التجارية القريبة من موقع التفجير

يُذكر أن عدد القتلى والمصابين هو الأكبر منذ مقتل 150 شخصا في هجوم تفجيري باستخدام شاحنة في مايو/ أيار الماضي قرب السفارة الألمانية. وجرى تعزيز الإجراءات الأمنية بدرجة كبيرة في المدينة بعد ذلك الهجوم.

وقال علام، ويعمل موظفا بأحد المكاتب ووجهه مصاب بجروح بالغة، ”كنت جالسا في المكتب عندما وقع الانفجار… تناثر زجاج كل النوافذ وانهار المبنى وكل شيء“.

وتقع سفارتا السويد وهولندا ومكتب تمثيل الاتحاد الأوروبي ومكتب القنصلية الهندية قرب موقع الانفجار لكن لم ترد أي تقارير عن إصابة أي من موظفيها جراء الهجوم.

الشرطة الأفغانية تضرب طوقاً حول مكان التفجير

Facebook Comments

Leave a Reply