هجوم مسلح يقتل شخصين بقصر السلام الملكي في جدة

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز، وكالة الأنباء السعودية

أعلنت وزارة الداخلية السعودية في بيان أذاعته وسائل الإعلام الرسمية إن حارسين سعوديين قُتلا بالرصاص وأصيب ثلاثة آخرون صباح اليوم السبت بعد أن قاد رجل سيارته نحو باب القصر الملكي في جدة وبدأ في إطلاق النار.

وجاء في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية أنه “عند الساعة (الثالثة وخمسة وعشرين دقيقة) من فجر يوم السبت الموافق 17 / 1 / 1439هـ تعرضت نقطة حراسةً خارجية تابعةً للحرس الملكي الموجودة أمام البوابة الغربية لقصر السلام بمدينة جدة، لإطلاق نار من شخص ترجل من سيارة يقودها من نوع هونداي تحمل اللوحة رقم (ح ص ك 6081)، وتم التعامل معه على الفور من قبل رجال الحرس الملكي وفق ما يقتضيه الموقف مما نتج عنه مقتله بنفس مكانه في الحال”.

وأضاف بيان وزارة الداخلية السعودية أن العمل الجبان أدى إلى استشهاد كل من “وكيل رقيب / حماد بن شلاح المطيري، والجندي أول/ عبد الله بن فيصل السبيعي”، كما أصيب كل من “العريف / وليد بن علي شامي، والجندي أول / أحمد صالح القرني، والجندي أول / عبد الله هندي السبيعي”، الذين يتلقون العلاج حالياً.

وبعد أخذ ورد بالنار، تمكن رجال الحرس الملكي من قتل المسلح الذي عرّفه البيان على أنه سعودي الجنسية ويدعى منصور بن حسن بن علي آل فهيد العامري (28 عاما)، وقد صادرت أجهزة الأمن بنادق كلاشنيكوف وقنابل حارقة كانت بحوزة العامري.

وقد وقع الهجوم عند نقطة حراسة خارج البوابة الغربية لقصر السلام في جدة حيث تباشر العائلة المالكة مهامها الرسمية خلال أشهر الصيف، ويُذكر أن عاهل السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز متواجدٌ حالياً خارج البلاد في زيارة دولة لروسيا.

ولم يدل البيان بتفاصيل بشأن مكان تواجد نجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على الرغم من أن تقارير إخبارية رسمية قالت في الآونة الأخيرة إنه موجود بجدة.

تعليقاً على الحادث، قال منصور التركي المتحدث باسم الداخلية عبر الهاتف لقناة العربية إنه “لا تتوفر أي معلومات عن تورطه في جرائم سابقة سواء أمنية أو جنائية أو وجود أي ارتباطات له بأي تنظيمات أو جماعات متطرفة أو إرهابية.”

وأضاف “التحقيق جار للوقوف على دوافعه للقيام بهذه الجريمة وأيضا إن كان له أي ارتباطات خارجية أو أجندات”.

Facebook Comments

Post a comment