هذه هي لحظات الهجوم الدامي على مسجد الروضة في مصر

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

سرد إمام مسجد الروضة، الذي تعرض لهجوم دام يوم الجمعة (24 نوفمبر تشرين الثاني) في شمال سيناء بمصر، لحظات اقتحام المهاجمين للمسجد.

وتحدث الإمام محمد عبد الفتاح أمس السبت (25 نوفمبر تشرين الثاني) وهو يرقد على سرير بأحد مستشفيات محافظة الشرقية المصرية.

وقال عبد الفتاح إن الهجوم بدأ بعد لحظات من بدء شعائر صلاة الجمعة الأسبوعية إذ جرى تفجير قنبلة ثم اقتحم المهاجمون المدججون بالأسلحة المسجد وأطلقوا النار على المصلين.

وقال “اللي حصل إن أنا طلعت المنبر وبعد دقيقتين بالضبط… سمعت صوت زي ما يكون انفجار برة (خارج) المسجد وبعد كده ناس دخلت المسجد فظلت تضرب على كل المصلين”.

وأضاف “الناس أول ما سمعت صوت الضرب كله ابتدا يهرب وناس طلعت على المنبر. لقيت الناس متكدسة فوق بعضها كده.. وفضلوا يضربوا. أي حد بيتنفس بيضربوا عليه. مشفتش عددهم مشفتش شكلهم. حاسس بحركتهم في المسجد بس”.

وقال “المسجد لا يقام فيه إلا شعائر صلاة الجمعة والصلوات العادية والدروس. غير كده ما بيتمش أي حاجة في المسجد… خطبة امبارح كان موضوعها محمد صلى الله عليه وسلم نبي الإنسانية والجمعة اللي قبلها كان محمد… نبي الرحمة. متهيألي موضوعين إحنا في أشد الحاجة كعالم بأكمله مش هقول مسلمين وغير مسلمين.. العالم كله ياخد الصفتين دول بس ويطبقهم الرحمة والتسامح والإنسانية. الدين إنسانية عمره ما أقر قتل ما أقر أي عمل من أعمال العنف أو أي عمل من أعمال العدوان ده”.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن عن تنفيذ الهجوم لكن مسؤولين قالوا إن المهاجمين رفعوا راية تنظيم الدولة الإسلامية أثناء عمليتهم التي نفذوها عبر أبواب ونوافذ المسجد. وقال المسؤولون إن أكثر من 300 شخص قتلوا من بينهم نحو 25 طفلا.

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حدادا لمدة ثلاثة أيام على أرواح ضحايا الهجوم الذي وصف بأنه الأدمى في تاريخ مصر الحديث.

Facebook Comments

Post a comment