وزير الداخلية البريطاني الجديد جاويد يكيل المديح لإسرائيل!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

بعدما أعلنت رئاسة مجلس الوزراء البريطانيين تعيين ساجد جاويد وزيراً للداخلية خلفا لأمبر راد التي استقالت بسبب طريقة إدارتها لسياسة الهجرة، ظهر فيديو لجاويد وهو يكيل المديح لإسرائيل تم تصويره العام الماضي في عيد تأسيس إسرائيل التاسع والستون.

صدم بشكل خاص من بلدة سديروت على حدود إسرائيل مع غزة، التي تحمل لقبًا استثنائيًا لـ” عاصمة مأوى القنابل”. الصورة من موقع أصدقاء اسرائيل.

وكان جاويد في زيارة وعائلته إلى إسرائيل العام الماضي، مع جمعية “أصدقاء إسرائيل” حينما قال إنه “صدم بشكل خاص من بلدة سديروت على حدود إسرائيل مع غزة، التي تحمل لقبًا استثنائيًا لـ” عاصمة مأوى القنابل في العالم “. وأضاف أنه قابل “شبان إسرائيليين عاشوا حياتهم كلها بتهديد بهجمات صاروخية”، مشيراً إلى أنه رأى “ملاجئ للقنابل في كل شارع، بل وحتى مدارس مدمرة بالقنابل”.

من هو ساجد جاويد؟

 شارك جاويد في الحملة المؤيدة للبقاء في الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء عام 2016، رغم أنه قال قبل التصويت ببضعة أشهر إن “قلبه” مع الخروج من التكتل. وقال بعد إعلان النتيجة “جميعنا الآن مؤيدون للخروج”.

وهو عملياً أول من يتولى منصباً في مجلس الوزراء من الأقلية البريطانية التي ترجع أصولها لمنطقة جنوب آسيا، وذلك عندما أصبح وزيرا للثقافة في 2014. وكان والده انتقل من باكستان إلى بريطانيا حيث عمل سائق حافلة في بريستول.

وقبل أن يبدأ حياته الوظيفية في مجال السياسة، عمل جاويد في بنك تشيس مانهاتن وفي دويتشه بنك حيث ساعد على إقامة أنشطتهما في أسواق ناشئة.

كذلك يعتبر جاويد رئيسة الوزراء المحافظة الراحلة مارجريت ثاتشر مصدر إلهامه السياسي، وكثيرا ما كان يعلق صورتها في مكتبه وهو في منصب وزير.

وفي العام 2016، أيد جاويد ترشح وزير العمل والمعاشات السابق ستيفن كراب لتولي رئاسة حزب المحافظين بدلا من رئيس الوزراء حينها ديفيد كاميرون، مقابل وعد بتعيينه وزيرا للمالية. وانهار مسعى كراب في النهاية بسبب إخفاقه في الحصول على ما يكفي من الأصوات.

Facebook Comments

Leave a Reply