٥ تفجيرات انتحارية في مخيمات لاجئين سوريين في لبنان

');

نيوزويك الشرق الأوسط، الوكالة الوطنية للأنباء

خمسة تفجيرات إنتحارية إستهدفت دوريات تابعة لفوج المجوقل في الجيش اللبناني صباح اليوم الجمعة، الذي كان يقوم بعمليات دهم قرب وداخل مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة عرسال اللبنانية البقاعية بحثاً عن مطلوبين وإرهابيين.

وقد اسفرت التفجيرات عن مقتل الإرهابيين الإنتحاريين، وجرح سبعة عناصر من الجيش اللبناني بجروح غير خطرة.

مجموعة من المشتبه بهم في الاتصال بجماعات إرهابية في جرود عرسال بالإضافة لكبار المطلوبين تم توقيفهم فجر اليوم من قبل دوريات لفوج المجوقل في عرسال. الصورة من مصدر عسكري

وأوضحت مصادر عسكرية إلى “نيوزويك الشرق الأوسط” أن “العديد من الأشخاص الذين تمّ توقيفهم كانوا مسؤولين عن زرع العبوات داخل مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال وفي محيطه، كما أن هناك عدداً من الموقوفين كانوا على اتصال بمجموعات النصرة في جرود عرسال”. وبحسب مصادر عسكرية لـ Lbci  فإن 350 شخصاً تمّ توقيفهم من قبل الجيش اللبناني فجر اليوم الجمعة في كل من مخيم القارية والنور في عرسال، ويجري حالياً التفتيش عن مطلوبين آخرين.

بدورها، أفادت قناة الميادين أن الجيش اللبناني عثر على مخبأ تحت الأرض لتصنيع العبوات قرب أحد المخيمات التي تمت مداهمتها.

وقد نفت مصادر عسكرية، نقلاً عن موقع “ليبانون ديبايت”، العثور على عبوة كيميائية في عرسال.

وأوضحت أن ما عُثر عليه في مخيم القارية ليس سوى كيس يحتوي على مادة النيترات لتصنيع عبوات ناسفة وهي بالطبع مواد كيميائية من نيترات وغيره.

وبالرغم من عدم تعرض الجيش اللبناني للمدنيين السوريين، إلّا أن هناك أصوات تتعالى بين الفينة والأخرى بسبب هذه المداهمات، التي تُثبِت يوماً بعد يوم فعاليتها في احتواء خطر الإرهابيين المندسين في مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان، مما يهدد أمن النازحين وأمن لبنان على حدٍ سواء. فقد قام عدد من الإرهابيين أيضاً بزرع عبوات داخل مخيمات منطقة عرسال، فككها خبراء الجيش اللبناني قبيل تفجيرها.

ومن ضمن الموقوفين خلال مداهمات الجيش في منطقة عرسال، ما يزيد على ٣٠ إرهابياً مسجلين خطرين لدى استخبارات الجيش، بالإضافة للمتهم بقتل العقيد نور الدين الجمل وهو السوري أحمد خالد دياب، الملقب بـ أبو السيك، والذي يُعتبر من أبرز قيادي تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في المنطقة.

وبحسب بيانٍ للجيش، فقد إعترف دياب بأنه شارك في عملية قتل “العقيد الشهيد نور الدين الجمل،” منذ ثلاثة أعوام.

المقدم في الجيش اللبناني، نور الدين الجمل في صورة أرشيفية مع إبنه وفي السيلفي الذي أرسله لعائلته قبيل مقتله. يُذكر أن جبهة النصرة كانت قد شنت هجوما إستمر لوقت طويل على كتيبة المقدم الجمل الذي ساهم بإجلاء عناصره، ليسقط بعدها هو في أرض المعركة في ٢ أغسطس/ آب ٢٠١٤، أي بعد يومٍ واحدٍ من عيد الجيش. -تويتر

المتهم بقتل المقدم في الجيش اللبناني، نور الدين الجمل، وهو السوري أحمد خالد دياب، الملقب بـ أبو السيك، الذي يُعتبر من أبرز قيادي تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في منطقة عرسال، أصبح في قبضة الجيش. -تويتر

كما تم ضبط مصنع مخبأ يحوي على مواد ومعدات لتصنيع العبوات المتفجرة والهواتف التي تُستعمل في تفجيرها عن بُعد.

ونفى الجيش العثور على أسلحة كيماوية، بحسب ما كانت بعض وسائل الإعلام قد نشرته صباحاً.

وأصدرت قيادة الجيش اللبناني- مديرية التوجيه بياناً قالت فيه إنه فجر الجمعة “وأثناء قيام قوة من الجيش بتفتيش مخيم النور العائد للنازحين السوريين في بلدة عرسال، أقدم انتحاري على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف أمام إحدى الدوريات المداهمة ما أدى إلى مقتله وإصابة ثلاثة عسكريين بجروح غير خطرة. وفي وقت لاحق أقدم ثلاثة انتحاريين آخرين على تفجير أنفسهم من دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين، كما فجر الإرهابيون عبوة ناسفة، فيما ضبطت قوى الجيش أربع عبوات ناسفة معدة للتفجير، عمل الخبير العسكري على تفجيرها فوراً في أمكنتها.

قال الجيش اللبناني إن دوريات تابعة له تعرضت لخمس عمليات انتحارية داخل مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال -الوكالة الوطنية للأنباء

من جهة ثانية، وخلال قيام قوة أخرى من الجيش بعملية تفتيش في مخيم القارية التابع للنازحين السوريين في المنطقة نفسها، أقدم أحد الإرهابيين على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف من دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين، كما أقدم إرهابي آخر على رمي قنبلة يدوية باتجاه إحدى الدوريات ما أدى إلى إصابة أربعة عسكريين بجروح طفيفة.

تستمر وحدات الجيش بعمليات الدهم والتفتيش بحثا عن وجود إرهابيين آخرين وأسلحة ومتفجرات.”

وأضافت قيادة الجيش في بيان لاحق قائلاً “إلحاقا لبيانها السابق المتعلق بعملية الدعم التي نفذتها قوى الجيش في مخيم النور التابع للنازحين السوريين في بلدة عرسال، تشير هذه القيادة الى ان احد الانتحاريين قد اقدم على تفجير نفسه وسط افراد عائلة نازحة ما ادى الى وفاة فتاة تنتمي الى هذه العائلة”.

صورة متداولة من الجيش تُظهر كمية من النيترات والأجهزة الخلوية. وكانت مصادر عسكرية قد أشارت لضبط مواد تصنيع عبوات متفجرة تضم مادة النيترات وأسلاكاً للتفجير خلال مداهمات يوم الجمعة داخل مخيمات اللاجئين السوريين.

هذا وقد قام رئيس جمهورية لبنان، العماد ميشال عون بتهنئة الجيش اللبناني على نجاح العملية النوعية و”الخطرة للغاية” التي نفذها فوج المجوقل فجر اليوم الجمعة في عرسال؛ كما وقام بالاطمئنان على سلامة العسكريين الـسبعة الذين جرحوا في أثناء أدائهم للواجب.
وتوالت ردود الفعل المهنئة للجيش على وسائل التواصل الاجتماعي من شخصيات أمنية وسياسية وإعلامية ومواطنين ممن دعوا الجيش لضرب الإرهاب بيدٍ من حديد.

Facebook Comments

Post a comment