15 أبريل 1865 : حدث في مثل هذا اليوم

في مثل هذا اليوم اغتيل الرئيس الأميركي أبراهام لينكولن في مسرح نورد في واشنطن من قبل جون ويلكس بوث. وكان أبراهام لينكولن الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية في الفترة ما بين 1861 إلى 1865. وبالرغم من قصر الفترة الرئاسية للينكولن إلا أنه استطاع قيادة الولايات المتحدة الأمريكية بنجاح عبر إعادة الولايات التي انفصلت عن الاتحاد بقوة السلاح، والقضاء على الحرب الأهلية الأمريكية.
وبحسب الروايات، فإن جون ويلكس بوث كان ممثلاً معروفاً وجاسوساً كونفدرالياً من ولاية ماريلاند، وقد قام باتصالات مع الاستخبارات الكونفدرالية لإغتيال الرئيس. وفي العام 1864، وضع بوث خطة قرر فيها خطف لينكولن للمقايضة به من أجل الافراج عن السجناء الكونفدراليين. ولكن الخطاب الذي القاه لينكولن في 11 ابريل 1865 والذي دعم فيه حق السود بالتصويت، أغضب بوث، مما جعله يقرر اغتياله. وعشية الإغتيال، غادر حارس لينكولن، جون باركر المسرح خلال الاستراحة.وقد جلس الرئيس بدون حراسة في مكانه في الشرفة.
اغتنم بوث الفرصة وتسلل من الخلف، واستهدف الجزء الخلفي من رأس لينكولن وأطلق النار من مسدس ديرينجر (موجود في الصورة أعلاه) من مسافة قريبة ليصيب الرئيس إصابة قاتلة.
يُعد اغتيال أبراهام لينكولن الأول من نوعه في التاريخ الأميركي.

Facebook Comments

Leave a Reply