أرض الصومال تعتقل متظاهرين وصحفيين يغطون احتجاجات!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

أعلن ضابط شرطة أن السلطات في إقليم أرض الصومال الصومالي المنشق اعتقلت أكثر من 40 متظاهرا واثنين من الصحفيين في احتجاجات في بلدة متنازع عليها مع إقليم مجاور.

وقال السكان إن محتجين خرجوا في مسيرة في بلدة لاس أنود يوم الاثنين ورددوا هتافات مؤيدة للانضمام للحكومة الاتحادية في مقديشو.

وقال عبد الرزاق محمد فرح قائد شرطة منطقة سول في أرض الصومال في مؤتمر صحفي في لاس أنود يوم الاثنين ”اعتقلنا 47 متظاهرا منهم نساء وشبان مضللين“ وأضاف ”هناك صحفيان كذلك محتجزان لإثارة الفوضى. نبحث عن آخرين وسنقبض عليهم“. وتابع ”اعتقلناهم لأنهم يزعزعون السلم العام وسنتخذ إجراءات ضد من دبروا ذلك“.

وفي الأسبوع الماضي أسفر قتال بين إقليم بلاد بنط الصومالي شبه المستقل وإقليم أرض الصومال الانفصالي عن مقتل عشرات الجنود.

وبدا أن القتال استئناف لصراع متقطع دائر منذ عشر سنوات بين بلاد بنط وأرض الصومال على منطقة سول المتنازع عليها.

وقبل أسبوع أسفرت اشتباكات بين الجانبين في نزاع على قرية توكاراق، التي سيطرت عليها أرض الصومال الشهر الماضي، عن مقتل 45 شخصا. وما زالت قوات بلاد بنط وأرض الصومال متمركزة على جانبي القرية.

وقال عبد الحكيم عبد الله نائب رئيس بلاد بنط لرويترز يوم الاثنين ”سنواصل القتال حتى نحرر بلدة لاس أنود. نناشد أرض الصومال الكف عن قمع السكان“.

Facebook Comments

Leave a Reply