إسرائيل: موظف بقنصلية فرنسا يهرّب أسلحة للفلسطينيين!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

ألقت السلطات الإسرائيلية القبض على فرنسي يعمل في القنصلية الفرنسية بالقدس للاشتباه في تهريبه أسلحة للفلسطينيين. وقال جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) في بيان إن الفرنسي رومان فرانك استخدم سيارة تابعة للقنصلية لتفادي نقاط الأمن الإسرائيلية ونقل 70 مسدسا وبندقتين هجوميتين عبر الحدود بين إسرائيل وغزة للضفة الغربية خمس مرات على الأقل.

ووصف متحدث باسم السفارة الفرنسية في تل أبيب المشتبه به بأنه ”أحد أفراد القنصلية العامة في القدس“ وقال إن فرنسا تأخذ هذه القضية بمنتهى الجدية وتتعاون مع السلطات الإسرائيلية.

وألقي القبض على فرانك في إطار تحقيق فيما وصفه الشين بيت بأنه شبكة فلسطينية لتهريب أسلحة من قطاع غزة، الذي تهيمن عليه حركة حماس، إلى الضفة الغربية.

وقال الشين بيت ”هرب موظف القنصلية الأسلحة… في الشهور القليلة الماضية مستغلا سيارة خاصة بالقنصلية الفرنسية للاستفادة من ميزة الخضوع لتفتيش أمني أقل عند معبر اريز (على الحدود بيت إسرائيل وغزة) كما هو معتاد مع مثل هذه السيارات“.

ولم يكشف التقرير عن متى ألقي القبض على فرانك. ومن المقرر أن يمثل أمام محكمة في مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل يوم الاثنين.

وقال مسؤول أمني إسرائيلي لرويترز إن موظف القنصلية الفرنسي كانت دوافعه مالية. ولم يذكر المسؤول المزيد من التفاصيل.

Facebook Comments

Leave a Reply