المشتبه به في هجمات باريس: “المسلمون يدانون سلفا”!

نيوزويك الشرق الأوسط، رويترز

اتهم صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس 2015، المحاكم الأوروبية بحرمان المسلمين من افتراض البراءة لحين إثبات الإدانة فيما رفض التعاون في أول يوم من محاكمته في بلجيكا.

وقال للقاضية ماري فرانس كوتجن عندما سألته عما إذا كان سيقدم أدلة في القضية التي يتهم فيها بالشروع في قتل أفراد من الشرطة في بروكسل قبل ثلاثة أيام من اعتقاله “لا أريد الإجابة على أي أسئلة”.

وأضاف عبد السلام الذي يقبع في سجن قرب باريس في انتظار محاكمته في فرنسا بسبب الهجمات التي قتل فيها 130 شخصا في نوفمبر تشرين الثاني 2015 “طُلب مني الحضور.. فجئت”. واعتقل عبد السلام في بروكسل في مارس آذار 2016 بعد أربعة أشهر من الهجمات.

وقال “أنا متهم ولذلك أنا هنا… سأبقى صامتا. هذا حق لي وصمتي لن يجعل مني مجرما أو مذنبا. هذا دفاعي وسأدافع عن نفسي بالتزام الصمت”.

سفين ماري، محامي صلاح عبد السلام، أحد المشتبه بهم في هجمات تنظيم داعش في باريس عام 2015، ينظر إليها في المحكمة. رويترز

وأضاف وهو جالس وسط حارسين مسلحين وملثمين من شرطة مكافحة الإرهاب “فليؤسسوا قضيتهم على أدلة جنائية وملموسة بدلا من التباهي بما يرضي الرأي العام”.

وتابع “ما لاحظته هو أن المسلمين يتم الحكم عليهم ويعاملون بأسوأ الطرق. تطلق عليهم أحكام مسبقة دون رحمة. ليس هناك افتراض بالبراءة.. لا شيء”. وقال بعد أن نطق بالشهادة “قاضوني. افعلوا ما يحلو لكم بي. أثق في الله”.

Facebook Comments

Leave a Reply