ترشح أوبرا للرئاسة؟

زاك شونفيلد

نيوزويك

ما الذي يجعل وينفري شخصاً مؤثّراً في أمريكا؟

لأن لديها أكثر الأتباع إخلاصاً، والكاريزما هي العلاقة بين القادة والأتباع. هناك كتاب عظيم لكاثرين لوفتون “أوبرا: كلام أيقونة – Oprah: The Gospel of an Icon”، تقول فيه إن أوبرا تبدو منطقيّة فقط إن فكرت في معجبيها باعتبارهم حركة دينيّة. فبالنسبة إليهم، هي شخصية شبه دينيّة تحمل رسالة رفع المعنويّات ومساعدة الذات.

تداخل أوبرا وترامب ظاهريّاً: مليارديران شهيران بالتليفزيون لا يمتلكان خلفيّة سياسيّة، وقادران على قيادة عدد كبير من الأتباع.

لكن أنصار ترامب ظهروا بعد أن بدأ في تنظيم مسيرات سياسيّة، ولم يكن أتباعه موجودين قبل ترشّحه للرئاسة، أما أوبرا فلديها أتباعها من قبل.

هل تعتقد أن ترمب هو الرئيس الأكثر تأثيراً؟

لا، لأنني كنتُ على قيد الحياة عندما كان رونالد ريجان هو الرئيس. ترامب مؤثّر فيما يتعلق بكيفيّة توجيه غضب مؤيّديه، لكنه ليس مؤثراً بشكل تقليديّ، وهو ليس بليغ، ولا يلقي خطابات محفّزة. أما أوبرا فتشبه ريجان أكثر في هذه الناحيةــــ الممثلون المتدربون جيدون بشكلٍ لا يصدق في التواصل مع الأمريكيّين العاديّين على المستوى الإنساني. وهذه هي الكاريزما: كيف يشعر الناخبون بالتواصل مع قادتهم في ديمقراطية ضخمة تضم 300 مليون شخص؟

من كان المرشح الرئاسي الأقل تأثيراً؟

هناك القليل: مايكل دوكاكيس، وبوب دول، وجون كيري، وميت رومني ـــ على الرغم من أنه تحسن.

Facebook Comments

Leave a Reply