ديناصور صغير مكتشف حديثاً بريش ملوّن كعصفور الطنان

كريستين هوغو

نيوزويك

قبل ثلاثة أعوام، اكتشف مزارع في مقاطعة هابي الصينيّة أحفور غامض، وأحضره إلى متحف لياونينغ للأحافير. وأعلن العلماء بعد دراسة الاكتشاف أن الأحفور لديناصور جديد بحجم البطة، وقد كان يبسط ريشه الذي يلمع مثل قوس قزح حقيقيّ.

اكتشف فريق العلماء الدولي الذي يدرس الديناصور (المسمى كايهون جوجي) ريش طيور لامع عن طريق التحليل الدقيق لأجسام صبغيّة صغيرة جداً- جزء من الخلية يحتوي على صبغة- في الأحفور.

وقد نشرت مجلة نيتشر كوميونيكيشنز بحثهم.

يُحدّد لون الحيوان من خلال شكل أجسامه الصبغية، والصبغة.

وقال تشاد إلياسون، باحث ما بعد الدكتوراه في متحف حقل التاريخ الطبيعيّ بشيكاغو، في بيان صحفيّ: «تمتلك الطيور الطنانة ريشاً لامعاً متقزح اللون، لكن إن أخذتَ ريشة طير طنان وكسرتَها إلى قطعٍ صغيرة، فسوف ترى فقط غباراً أسود».

ويكمل: «إن الصبغة الموجودة في الريش سوداء، لكن شكل الأجسام الصبغية التي تُنتج تلك الصبغة هو ما يجعل الألوان في ريش الطيور الطنانة على الشكل الذي نراه».

نظر الباحثون في ستة وستين مكاناً على الأحفور تحت المجهر لمعرفة إن كان باستطاعتهم إيجاد بقايا أشكال أجسام صبغية.

وقد وجدوا أجساماً صبغية دائرية مسطّحة ومنظّمة في صفوف على رأس كايهون وصدره وذيله.

ويمكن مقارنة هذه الأجسام الصبغية بالطيور الحديثة التي تمتلك صبغيات ريشها متقزّح اللون نفس الشكل.

يشير هذا الاكتشاف إلى أن أجزاء معطف الريش لكايهون كانت مضيئة ومتعددة الألوان مثل أحد الطيور الطنّانة.

من غير الواضح بالضبط متى تطور تقزّح اللون في الطيور.

لكن بسبب هذا الأحفور كايهون الذي يبلغ من العمر 161 مليون سنة فقد أعطانا فكرة أفضل قليلاً، والذي هو أقدم مثال تمّ اكتشافه حتى الآن على تقزّح اللون في ريش ديناصور.

اليوم، تستخدم الطيور ذات الريش المتقزح اللون، مثل ذكور طيور الجنة، ريشها الملون الزاهي لجذب الشريك.

لكن هذا التكتيك تستخدمه أيضاً الحيوانات التي لا تطير في مملكة الحيوان؛ فعناكب الطاووس على سبيل المثال تعتمد على قشور متقزّحة اللون صغيرة جداً عند التزاوج.

يساعد كايهون العلماء أيضاً على فهم كيفية تطور السمات الأخرى في الطيور، حيث كان للديناصور عُرفاً على رأسه، وجناح طويل، وذيل من الريش، لكنه لم يستطع الطيران. وهو أيضاً أقدم الأمثلة المعروفة لديناصور لديه ذيل من الريش غير المتماثل، مما يعني أن الريشة كان أحد جوانبها أكبر من الجانب الآخر.

Facebook Comments

Leave a Reply