الطهر العربي… هناك أمل

نوره الشحّي

نيوزويك الشرق الأوسط

احتفت جزيرة صير بني ياس في 13 يناير 2018 بولادة حيوان الطهر العربي، وهو من الحيوانات العربية البرية المهددة بالإنقراض: وقد تم إدراجه على اللائحة الحمراء للحيوانات المهددة بالانقراض وفقاً للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.

والمولود الجديد هو أنثى، وبذلك وصل عدد حيوانات الطهر العربي على الجزيرة إلى أربعة حيوانات، اثنين من الذكور واثنتين من الإناث.

والطهر العربي حيوان ينتمي لفصيلة الثدييات، يشبه الماعز بجسم قصير ممتلئ، ويعد من فصائل الحيوانات الأصلية التي استوطنت سلسلة جبال حجر الواقعة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان.

وبحسب فريق العمليات بالجزيرة، تبلغ فترة حمل أنثى الطهر العربي 4،5 شهراً، وتبقيها أمها تحت رعاية مشددة لفترة تتراوح بين ثلاثة إلى أربعة أشهر وتنخفض تدريجيا حتى تبلغ عامين ومن ثم تصبح أكثر استقلالية واعتماداً على نفسها في الحصول على الطعام.

يُذكر انه كان قد تم إطلاق أول عملية تكاثر لحيوان الطهر العربي خلال نهاية التسعينات في جزيرة صير بني ياس ، في إطار حملة أطلقها رئيس الإمارات السابق الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتي كانت تهدف الى إعادة الحيوانات العربية الأصلية الى الحياة البرية.

وتم جلب الحيوانات من مركز البستان لتكاثر الحيوان (وهي محمية طبيعية للحيوانات البرية غير ربحية تتخذ من الشارقة مقراً لها)، لتقيم في بيئة خاصة تحاكي بيئتها الطبيعية، والتي من شأنها أن تسهم في تهيئتها للعودة إلى الحياة البرية، ومن ثم التكاثر على أرض الجزيرة.

Facebook Comments

Leave a Reply